يواجه المنتخب الوطني المغربي بعض العراقيل فبل خوض نهائيات كأس أمم إفريقيا، والتي سيحاول الناخب الوطني وليد الركراكي تجاوزها من أجل تحقيق نتائج إيجابية في “الكان” .

ويخشى الناخب الوطني، وليد الركراكي، أن يصاب  أحد لاعبيه  الأساسيين قبل المشاركة في كأس أمم إفريقيا بكوت ديفوار.

ففي الوقت الذي آلمت الإصابة بالمهاجم زكرياء أبو خلال، قبل أن يصاب الوافد الجديد سفيان ديوب، وكذلك سليم أملاح ، ومعهم أسامة العزوزي أيضا، يأمل وليد أن يستفيد من خدمات لاعبيه في الوقت المناسب، ليختار الجاهزين منهم للمشاركة في كأس إفريقيا.

 

وفيما يلي العراقيل التي ستواجه الفريق الوطني، فسيجد لاعبو المنتخب المغربي صعوبة في التأقلم مع الأجواء في القارة الإفريقية، حيث ستكون الأمور مختلفة في كوت ديفوار، وخاصة في مدينة سان بيدرو التي ستحتضن دور المجموعات، إذ ستكون نسبة الحرارة مختلفة طيلة أيام الإقامة بها مع إرتفاع في الرطوبة، وهو الأمر الذي قد يؤثر على اللاعبين الذين اعتادوا اللعب في البطولات الأوروبية .